قدمتها نارمين ناصر خلال جلسة افتراضية

نصائح هامة للراغبين بإنشاء مدونة صوتية (بودكاست) خلال “الشارقة الدولي للكتاب”

الشارقة، 8 نوفمبر 2020،

أكدت نارمين ناصر، مقدمة برنامج “دبي جيغي شو” أنه مع تواصل تنامي أعداد مستمعي المدونات الصوتية “البودكاست” في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى أكثر من مليون و300 ألف شخص، أصبح إطلاق مدونة صوتية شخصية للترويج للأعمال أو للتواصل مع الجمهور أمراً طبيعياً.

جاء ذلك خلال ورشة عمل افتراضية بعنوان “كيف تطلق مدونتك الصوتية” أقيمت أمس (السبت) على منصة “الشارقة تقرأ” ضمن فعاليات الدورة الـ39 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، شاركت فيها نارمين ناصر المبادئ الأساسية التي ينبغي اتباعها لإطلاق مدونة صوتية “بودكاست”.

وقالت نارمين: “إن الخطوة الأولى هي ابتكار مفهوم وهوية خاصة للمدونة الصوتية، تشمل الاسم والموضوع والصيغة والهدف وطول كل حلقة، وينبغي اختيار الفئة التي تناسب الموضوع الذي يمكن اختياره من بين فئات كثيرة تشمل الفنون والمواضيع الملهمة، والنصائح التحفيزية، والكوميديا، وغيرها”.

وأضافت: “الخطوة الثانية هي اختيار موعد نشر الحلقات، بحيث تكون يومية أو أسبوعية أو شهرية، لكن الأمر الأساسي هو الثبات في الموعد، فعدم الالتزام بالجدول سيؤدي إلى خسارة المستمعين، ولهذا ينبغي اختيار مواعيد يمكن الالتزام به”.

وأوضحت ناصر الصيغ المختلفة التي يمكن إنشاء المدونة الصوتية “البودكاست” بها، والتي تشمل المقابلات الطويلة، والتعليقات المنفردة، والجلسات النقاشية، ورواية القصص الخيالية والواقعية، وقراءة ملخصات الكتب، مشيرة إلى أن المدونات الصوتية التي تترواح مدتها من 20 إلى 30 دقيقة هي الأكثر شيوعاً وانتشاراً، وأن أصحاب المدونات لا يحتاجون لأي برامج خاصة لإطلاق مدوناتهم، فكل ما يحتاجونه هو العثور على مزود خدمة، وتحميل التطبيق الخاص، ومباشرة التسجيل عن طريق استخدام الهاتف المحمول”.

ووجهت ناصر نصيحة للمدونين الصوتيين الجدد حثتهم فيها على إطلاق مدوناتهم على منصات الاستضافة المجانية أولاً مثل منصة “آنكر”، لأنها تسمح لهم بإنشاء حساب ورفع حلقة المدونة الصوتية خلال نصف ساعة فقط، كما شددت على أهمية تصميم غلاف للمدونة الصوتية وكتابة وصف لإعطائها علامة، مع التأكيد على عدم اختصار الوصف وضمان كتابة أكبر قدر ممكن من الكلمات الدلالية ذات الصلة، أما فيما يتعلق بتحرير المحتوى، فأوصت الخبيرة بالمدونات الصوتية باستخدام البرامج المجانية مثل “أوداسيتي” الذي يمثل بديلاً مجدياً لبرامج التحرير الصوتي المدفوعة.

وأضافت: “من المهم أيضاً تسجيل مقدمة وخاتمة للمدونة الصوتية، فوجود مقدمة وخاتمة لكل حلقة يعزز جاذبيتها وقيمتها الجمالية، وعادة ما تكون المقدمة والخاتمة تعليقاً صوتياً يشمل عنوان المدونة ورقم الحلقة والضيف أو المضيف، وشعار المدونة، مع مقطوعة موسيقية في الخلفية، وأخيراً بعد الانتهاء من إنشاء المدونة، لا بد من الترويج لها من خلال المنشورات على منصات التواصل الاجتماعي، ومشاركتها مع المهتمين والأصدقاء لتعزيز أعداد المستمعين”.

-انتهى-

  1. صورة خلال الجلسة
  2. نارمين ناصر