تقدمها دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع

روايات عالمية تُقرأ (بالمِجهر) في الشارقة الدولي للكتاب 39

الشارقة، نوفمبر، 2020

من كان يعتقد أنه سيحاول القراءة للكاتب الروسي الكبير فيودور دوستويفسكي بواسطة مجهر؟ هل خطر في بال أحد أن يتم جمع الرواية الخالدة (الإخوة كرامازوف) بأجزائها الأربعة في مجلّدات لا يتجاوز طولها الـ5 سم، وعرضها 2 سم؟ هذا ما سيجده القارئ على رفوف دار الرافدين للنشر والتوزيع من لبنان المشاركة في معرض الشارقة الدولي للكتاب الـ39.

فكرة العمل، بحسب القائمين على الدار، نبعت من حرصها على تقديم كلّ ما هو جديد ومميز للقارئ، مؤكدين أنها كتب تطلبت جهداً كبيراً يوازي صناعة الكتب العادية، مع الاختلاف أن اغلفتها صنعت يدوياً لصعوبة العمل عليها في ماكينات الطباعة، كما أنها تخضع لعملية تدقيق ومراجعة كاملة ووافية تماماً كما يحصل في الطبعات الأصلية.

وكانت الدار قد أطلقت هذا المشروع الذي يلفت انتباه زوّار الجناح لصغر حجمه ودقة تفاصيله حيث يمكن للقارئ الذي يتمعّن في الصفحة أن يقرأ الحروف بوضوح، لكنها تحتاج إلى نظر سليم وإلا فسيلجأ القرّاء إلى نظارات أو عدسات مكبرة، في الوقت ذاته تطرح الدار رواية (الحرب والسلم) للمؤلف نفسه بأجزائها الأربعة بذات التصميم والدقة والأحجام، وضعت جميعها في مكتبة خشبية مصغّرة الحجم، ومرفقة بفواصل كتب بأحجام تتناسب مع حجم الكتاب نفسه.

وتقدم الدار إصدارات وعناوين متنوعة ضمن حقول الأدب والفلسفة والدراسات، كما أنها تلفت الانتباه من خلال الحقيبة المصممة لبيع الكتب والتي تتزيّن بصورة للشاعر العراقي الكبير بدر شاكر السياب ملحقة بمقطع من قصيدته الشهيرة “أنشودة المطر”: عيناكِ غابتنا نخيلٍ ساعة السَحَر.. أو شرفتان راح ينأى عنهما القمر”.

-انتهى-