يعرضون 103 عناوين من مختلف المجالات الإبداعية والعلمية والبحثية

ناشرو “منصة” يثمنون جهود جمعية الناشرين الإماراتيين بدعم مشاركته في “الشارقة الدولي للكتاب”

الشارقة 12 نوفمبر 2020

تستضيف الدورة 39 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب تحت شعار “العالم يقرأ من الشارقة”، جمعية الناشرين الإماراتيين في القاعة رقم 5، وذلك إلى جانب 9 ناشرين تقدمهم الجمعية عبر مشروع “منصّة” الذي أطلقته العام الماضي حيث يعرضون 103 عناوين من مختلف المجالات الإبداعية والعلمية والبحثية.

وتشمل قائمة الناشرين المشاركين ضم جناح “منصة” المخصص للناشرين ممن لديهم أقل من 20 إصداراً، كل من دار هماليل، ودار سعاد صليبي، ودار الأندلس، ودار مكارم، ودار منارة العلم، ودار الريادة، ودار السيف، ودار الثريا، ومجموعة “dreamwork”.

ويؤكد راشد الكوس، المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين سعي الجمعية لتوسيع قاعدة حضور الناشرين الإماراتيين في مختلف الفعاليات الثقافية والمعارض المحلية والدولية، ومنها معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي تحرص على المشاركة فيه بشكل سنوي منذ تأسيسها، بهدف تمكين الناشرين من الاطلاع على تجارب الناشرين العرب والأجانب، إلى جانب إتاحة الفرص لإعضائها وخصوصاً من المشاركين ضمن مشروع “منصة” لعرض إصداراتهم وتخفيف الأعباء عنهم في ظل الظروف الصحية الراهنة التي يشهدها العالم بسبب جائحة كورونا.

وعبر سلطان المزروعي، صاحب دار السيف عن شكره لجمعية الناشرين الإماراتيين التي تمثل الداعم الأساسي للناشرين الإماراتيين في مختلف الظروف والأوقات، وتقدم كل الوسائل التي تسهم في تعزيز حضور الناشر الإماراتي في مختلف الفعاليات الثقافية.

بدوره ذكر أحمد محمد، صاحب دار منارة العلم أن الدار تشارك للعام الثاني علي التوالي ضمن مشروع منصة، مؤكداً أن المشروع أتاح لهم الفرصة لعرض إصدارات الدار في العديد من المعارض المحلية والدولية، كما وفر لهم دخلاً مناسباً للاستمرار في النشر ورفع عن كاهلهم تكاليف المشاركة في المعارض.

وثمن محمد جهود فريق عمل جمعية الناشرين الإماراتيين على دعمهم ورعايتهم للناشرين الإماراتيين، مشيراً إلى أن منارة العلم كدار ناشئة لم تكن لتستمر في ظل الظروف الراهنة لولا دعم وجهود جمعية الناشرين الإمارتين.

من جانبها، أشادت أسماء بن كلبان، صاحبة دار الثريا بمبادرة جمعية الناشرين الإماراتيين في إنشاء مشروع “منصة” الذي يتيح الفرص للأعضاء الجدد لنشر عناوينهم الجديدة، ويساعدهم على تعزيز لتواصل مع قطاع النشر المحلي والاطلاع على تجارب الناشرين العرب والأجانب.

من جهتها قالت كيرا جين، صاحبة مجموعة “dreamwork”.”حققت الدار من خلال مشاركتها ضمن جناح جمعية الناشرين الإماراتيين فائدة كبيرة من خلال المتابعة الكبيرة والمهمة التي تحظى بها الجمعية من الجمهور، حيث تعرف زوار الجناح على على منشوراتنا الأمر الذي ساعدنا كدار نشر صغيرة على الانتشار بشكل أكبر وأن نكون جزءاً من قطاع صناعة النشر بفضل الدعم الذي نتلقاه من الجمعية”.

يشار إلى أن “جمعية الناشرين الإماراتيين” تأسست عام 2009، بهدف خدمة وتطوير قطاع النشر في دولة الإمارات العربية المتحدة والارتقاء به، والنهوض بدور الناشر من خلال برامج التأهيل والتدريب التي ترفع كفاءته، وتعمل الجمعية على رعاية العاملين في قطاع النشر بالدولة، وتحسين شروط المهنة والقوانين الخاصة بها بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية بالنشر داخل الدولة وخارجها.

– انتهى –