خلال جلسة حوارية جمعته مع جمهور “الشارقة الدولي للكتاب39 “

الكاتب الهندي رافيندر سينغ: للحب مدة صلاحية

الشارقة، 13 نوفمبر 2020،

أكد الروائي الهندي رافيندر سينغ، الذي تجاوز عدد مبيعات روايته الأولى “أنا أيضاً كانت لدي قصة حب” في عام 2007 مليون نسخة، أن إدراكه لمفهوم الرومانسية شهد تغيراً جذرياً خلال العقد الماضي، مشاركاً جمهوره أفكاره حول هذا الموضوع في جلسة افتراضية ضمن فعاليات الدورة الـ39 من معرض الشارقة الدولي للكتاب.

وخلال الجلسة التي أقيمت يوم أمس، وأدارتها أناميكا تشاترجي، عبر منصة “الشارقة تقرأ”، قال رافيندر سينغ: “عندما بدأت بالكتابة قبل أكثر من عقد مضى، اعتدت أن أكتب عن الحب الأبدي الخالد، واليوم توسعت نظرتي لموضوع الحب، وأصبح لدي قناعة بأن للحب مدة صلاحية، فاليوم الذي يقبل الإنسان فيه الارتباط بشريك حياته ليعيشا حياتهما سوية، هو اليوم الذي يعطي فيه الإنسان شريك حياته الحق ليفطر فؤاده في يوم من الأيام”.

وأشار رافيندر سينغ، الذي يعد من أوائل الكتّاب الذين استفادوا من وسائل التواصل الاجتماعي للتواصل مع الجمهور وأسس دار “بلاك إنك” (الحبر الأسود) للنشر بهدف مساعدة الكتاب المبتدئين على نشر أعمالهم، إذ أنه واجه رفض كافة الناشرين الذين تواصل معهم لنشر كتابه الأول، وأن تلك التجربة جعلته قادراً على الشعور بالكتّاب المبتدئين عند مرورهم بهذه التجربة، وحفز شعوره بالمسؤولية تجاه مساعدتهم على مواجهة التحديات.

وأشار رافيندر أنه أصبح كاتباً بمحض المصادفة، لكنه يواصل مهنته روائياً باختياره وقراره الواعي والمسؤول، حيث أسر قلوب الأجيال الشابة في جميع أنحاء الهند بقصصه الشاعرية الجذابة التي يرويها بسرديات نثرية واضحة وبسيطة.

-انتهى-

– صورة خلال الجلسة

– رافيندر سينغ