اضطراب طيف التوحد.. هل هناك بصيص أمل ؟

أعلنت عيادة ومركز كدز نيورو في مدينة دبي الطبية عن نتائج مبشرة لدراسة جديدة حول علاج طيف التوحد . ولقد تم نشر هذه الدراسة في مجلة طبية عالمية مرموقة .

حيث ولأول مرة في المجال الطبي يتم علاج أعراض اضطراب طيف التوحد بشكل   تام باستخدام أدوية معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية حسب بروتوكولات علاجية تم تطويرها من قبل الدكتور حمزة السيوف .

اضطراب طيف التوحد بشكل عام هو اضطراب نفسي عصبي  يتميز بأنماط سلوك متكررة وصعوبات في التواصل الاجتماعي .

وتتزايد نسبة التوحد في جميع أنحاء العالم بمعدل ينذر بالخطر مع عدم فهم سبب هذا الاضطراب.

إن الرعاية لمرضى التوحد  لها تأثير وعبئ اقتصادي  واجتماعي باهظ،  فبحسب البيانات المنشورة في الولايات المتحدة الامريكية حيث هناك طفل منكل 59 طفل مصاب بالتوحد.بلغت تكاليف العلاج والاهتمام بمرضى التوحد 268 مليار دولار في عام 2015 ومن المقدر أن ترتفع تلك التكلفة إلى 461  مليار دولار بحلول عام 2023 وتظهر هذه البيانات الحاجة الماسة لوجود علاج لهذا الاضطراب مجهول السبب.

في الوقت الراهن  فإن مرض التوحد يعتبر مرض غير قابل للشفاء , فبحسب المعهد الوطني للأضطرابات العصبية  والسكتة الدماغية  في  الولايات المتحدة الأمريكية لايوجد علاج لمعالجة الاعراض الأساسية  للتوحد وقد تحسن التدخلات السلوكية هذه الأعراض.

ومع ذلك فإن النتائج الأخيرة التي نشرها الدكتور السيوف في مركز كيدز نيورو-             دبي، قد تشكل بصيص أمل حيث أظهرت الدراسة أن التدخل الدوائي أدى إلى اختفاء أعراض مرضى التوحد تماما في 56% من الأطفال الذين تم علاجهم، ففي هذه الدراسة تم علاج 18 طفل مصاب بالتوحد باستخدام  رسبردون او ازبيزازول          مع أدوية مستخدمة لعدم القدرة على التركيز حسب بروتوكولات علاجية تم تطويرها من قبل الدكتور السيوف حيث أن 10 أطفال اختفت لديهم أعراض التوحد تماما و8 اطفال تراوحت نسب التحسن لديهم بين 60-80%.

 وحول هذه النتائج غير المسبوقة صرح الدكتور السيوف “نحن سعداء بأن هذه الدراسة تم نشرها في مجلة عالمية مرموقة فعلى عكس الرأي السائد بأن مرض التوحد لايمكن شفاءه فأن نتائج هذه الدراسة أظهرت بأنه يمكن علاج مرض التوحد وأضاف الدكتور السيوف “على الرغم من وجود العديد من شهادات الفيديو لأطفال التوحد الذين تم شفاءهم بنجاح في مركز كدز نيورو فقد حرصنا على نشر هذه الدراسة عسى أن تكون نواة لدراسات أشمل من أجل ايجاد حل لهذا المرض المستعصي” ويضيف الدكتور السيوف “استنادا إلى خبرتنا الواسعة في علاج التوحد وبحسب الأدلة العلمية والدراسات الحديثة فقد أثبتنا أنه يمكن علاج مرضى التوحد باستخدام الأدوية بالاضافة إلى العلاج السلوكي كأي مرض نفسي عصبي فهو يشترك بالعديد من السمات مع الأمراض النفسية ويجب معالجتها بنفس الطريقة”.  

ويعزو الدكتور حمزة السيوف نجاحهم في علاج التوحد إلى الأسباب  التالية:

– علاج اضطراب التوحد باعتباره مرض نفسي عصبي واستخدام نفس الأدوية  لهذه الأمراض.

– الاستخدام المزمن لهذه الأدوية

– استخدام أدوية عدم القدرة على التركيز بالإضافة إلى رسبردون او ازبيزازول

– استخدام خطة علاجية لكل طفل تتوافق مع الاعراض وتعدل حسب استجابته لهذه الادوية.

واختتم الدكتور السيوف “بينما قد يستغرق الامر عقودا لمعرفة السبب الكامن وراء طيف التوحد فإن ذلك يجب أن لا يصرف انتباهنا عن علاج هذا المرض المستعصي بما نعرف اليوم وبالأدوية المتاحة حاليا ونأمل أن تكون هذه الدراسة النواة لدراسات عالمية موسعة”.

لمشاهدة ملخص الدراسة

للاطلاع على المقال

https://doi.org/10.2147/NDT.S277294

د. حمزة أحمد السيوف. إستشاري طب أعصاب الأطفال

https://www.kidsneuroandrehab.com/hamza-ahmad-alsayouf-child-neurology-rehabilitation-dubai-uae.html