عندما ينبض قلبك حباً للماضي بأصالته ويعمل عقلك كرمى المستقبل وتحدياته معنى ذلك أنك أصبحت في طريقك للنجاح، وأدركت جوهر رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمستقبل.
إن قصص النجاح الباهر تبدأ دوما بالحلم لكن السبيل الوحيد لتحقيق الأحلام هو العمل على نقلها مما يقارب المستحيل إلى الممكن. لذلك بدأت قبل عقود في إمارة دبي مسيرة من العمل الدؤوب لتحقيق النجاح وحجز مكانة مرموقة على الصعيد العالمي. شملت هذه المسيرة مجالات عديدة منها الثقافية والعلمية والإنسانية والاقتصادية. ولعل النهضة المعمارية التي تفردت بها الإمارة في ظل رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم هي من أكثر ما أثار انتباه العالم أجمع، ووجه أنظار المهندسين من كل حدب و صوب إلى دبي. حيث بدأ شعور الدهشة يطغى على المشهد الحضاري مذ أطل برج العرب على الواجهة البحرية للإمارة وصولاً إلى متحف المستقبل الذي يعتبر اليوم أجمل مبنى على وجه الأرض، مرورا بأحد أجمل المعالم المعمارية في دولة الإمارات وهو برواز دبي.
لقد شكل البرواز أيقونة فنية ضخمة حملت اسم إمارة دبي إلى موسوعة غينيس للأرقام القياسية، كما جسد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمستقبل. حيث يشاهد الز وار ضمنه بأعينهم ماضي الإمارة وأحيائها الأصلية شمالا في حين يلتمسون بحواسهم حاضر دبي جنوباً، كما يكونون في خيالهم تصوراً عن مستقبلها في مكان واحد.
من هذه الفكرة التي تميز بها معلم برواز دبي في دولة الامارات العربية المتحدة  انطلقت شركة “جولدن فريم” أو “الإطار الذهبي” في نهجها متبعة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في إظهار الجمال وتبني الابداع من خلال مديرها العام المهندس مالك العناتي.
حيث تعتمد الشركة الابتكار والتجديد في أي مشروع تصممه وتنفذه سواء أكان ضمن مجال الديكور الداخلي أم الخارجي وفي مختلف أنواع المشاريع الهندسية تجارية أم سكنية وغيرها.
إن أهم ما يميز “جولدن فريم” في عملها هو القدرة على التوفيق بين احتياجات العملاء وأفكار فريق المصممين أولاً، ثم ترجمة هذ ا التوافق ثانياً إلى تصاميم مبتكرة يجري تنفيذها بدقة متناهية وجودة فائقة. لذلك تحرص الشركة دوما على الالتزام بأفضل الأساليب لنقل التصاميم من عالم الخيال إلى الواقع ووضعها حيز التنفيذ مع ضمان مطابقتها لفخامة وروعة التصميم الرقمي.
يأتي ذلك عملا بقول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ” المستقبل سيكون لمن يستطيع تخيله وتصميمه وتنفيذه”. لقد أ كد سموه أهمية تنفيذ الأفكار وهو الأمر الذي له بالغ الأثر في عالم الهندسة المعمارية، والذي يعد تحديا مستمرا يواجهه المهندسون في قطاع البناء.
وانطلاقا من كون أساس النهضة التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم كان الاهتمام بالانسان تؤكد “جولدن فريم” أن نجاح العمل المعماري يكمن في تحقيق راحة العميل ورضاه التام سواء كان المنتج المعماري الذي جرى تصميمه هو مكان للعمل أم للإقامة. فليس المهم حسب أهداف الشركة أن يبدو تصميم الفراغ مبهرا ً وحسب إنما الهدف الأسمى هو أن يتناغم مع روح مستخدميه ليحقق الكفاءة المرجوة منه.
مما لا شك فيه أن الهندسة المعمارية بكل مايتصل بها من مجالات تعتبر ميدان العمل الأكثر مساحة للإبداع والخلق. وإن من يستطيع إثبات تفرده ضمن مجال متطور باستمرار هو من يضع منذ بداياته رؤية عصرية يسير بنورها واثقاً على درب النجاح ، فكيف إن كانت هذه الرؤية هي رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.