أبو عيد للتطوير العقاري” تطلق مشروعها السكني الأول في دبي بقيمة 70 مليون درهم”

بأقلّ سعر استديو في الإمارة:

“أبو عيد للتطوير العقاري” تطلق مشروعها السكني الأول في دبي بقيمة 70 مليون درهم

بدء مشروع “سيليا رزيدانس” بمدينة دبي للاستوديوهات بالتعاون مع “امتلاك العقارية”

حسين أبو عيد:نستهدف استثمار مليار درهم في مشروعات عقارية بدبي خلال 5 سنوات

[دبي، الإمارات العربية المتحدة، السبت 5 نوفمبر 2022] – أعلنت “أبو عيد للتطوير العقاري”، شركة التطوير الخاصة الرائدة التي تتخذ من دبي مقراً رئيسياً لها، عن إطلاق مشروعها السكني الأول “سيليا رزيدانس” في الإمارة بمدينة دبي للاستوديوهات بقيمة استثمارية تصل إلى 70 مليون درهم، وذلك بالتعاون مع شركة “امتلاك العقارية”، مزود الخدمات العقارية المتكاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

جاء ذلك خلال حفل إطلاق المشروع الذي أقيم بفندق “حبتور بالاس دبي” يوم الخميس الماضي وسط حضور كبير من أعضاء فريق إدارة الشركة وشركائها الرئيسيين والمستثمرين والعملاء الراغبين بشراء الوحدات السكنية في أول المشاريع العقارية للشركة.

ويتكون مشروع “سيليا ريزيدنس” من 111 وحدة سكنية، وتتنوع بين شقق استوديو وشقق غرفة وصالة وشقق غرفتين وصالة، ويقدم أرخص استديو ابتداءً من 380 ألف درهم إماراتي فقط لأول مرة على الإطلاق في دبي، مع عائد استثمار مرتفع يصل إلى 10%.

ويقدم “سيليا” خطة سداد مرنة للغاية لمدة 5 سنوات مباشرة من المطور، مما يجعل المشروع فرصة واقعية ومغرية للمستخدمين النهائيين والمستثمرين على حد سواء.

وخلال حفل الإطلاق قال رئيس مجلس إدارة شركة “أبو عيد للتطوير العقاري” حسين أبو عيد: “يأتي إطلاق (سيليا رزيدانس) في مدينة دبي للاستوديوهات وهي واحدة من أكثر المناطق حيوية وحداثة في الإمارة، متناغمًا مع هذا الإنجاز والطلب المتزايد بشكل ملحوظ على هذه المنطقة الواعدة جدًا من دبي”.

وأضاف أن مدينة دبي للاستوديوهات، التي تمتد على ما يزيد عن 22 مليون قدم مربع، تتميز كموقع استراتيجي مهم يتوسط المناطق الرئيسية في إمارة دبي ويسهل الوصول إليه من كافة أرجاء المدينة، لتوفر الشركة من خلالها خيارًا مثاليًا هادئًا داخل المدينة التي تشتهر بكونها منطقة تجارية، وتوفّر مرافق متطورة للمكاتب التجارية وخاصةً لشركات البث والإذاعة وكذلك شركات إنتاج الأفلام، والتلفزيون، والموسيقى، وغيرها من القطاعات الترفيهية الأخرى.

ولفت إلى أن تسليم المشروع سيكون خلال عامين وتحديدا في شهر أكتوبر من عام 2024، فيما حظي بإقبال كبير نظرا لأنه يجمع بين الجودة العالية والأسعار المعقولة في الوقت الراهن.

ولفت حسين أبو عيد إن الشركة تستهدف استثمار مليار درهم خلال السنوات الخمس المقبلة بحسب الخطة الاستثمارية على المدى الطويل موزعة على عدد من المشاريع السكنية التجارية في عدة مناطق في الإمارة، وسيتم إطلاق مشروع عقاري بحجم استثمار ضعف المشروع الحالي وذلك خلال ستة أشهر من الآن مشيراً إلى أن هذه المشاريع هي فرصة لمن يرغب في الإستثمار أو لكل من يبحث عن تملك منزل للإستقرار في أكثر المدن العربية تقدماً وإزدهاراً.

وقال حسين أبو عيد إن شركته التي تأسست في عام 1989 في لبنان وتعمل في مجال التطوير العقاري ونفذت آلاف المشاريع العقارية وأدخلت نظام الفيلا الصغيرة في عام 2009 في سابقة عقارية إلى المنطقة فيما امتدت مشاريعها من السوق اللبناني إلى تركيا والإمارات العربية المتحدة وصولا إلى المغرب والبرتغال، موضحا أن الشركة أسست مقرا لها في دبي في عام 2014 فيما قامت مؤخراً بنقل مكتبها الرئيسي إلى الإمارة.

وأكد رئيس مجلس إدارة شركة “أبو عيد للتطوير العقاري” أن الاستثمار العقاري في دبي يعتبر الأكثر ربحاً وأماناً إلا أن هناك مجموعة من النصائح يجب الالتزام بها لتحقيق الاستثمار الناجح والعوائد الجيدة، منها تقييم الاستثمار وتحديد العائد المتوقع مستقبلاً، ودراسة وضع السوق العقاري من حيث الأسعار والعرض والطلب، ودراسة المنطقة التي ترغب بشراء العقار فيها، واختيار نوع العقار وفقاً للخطة الاستثمارية والميزانية والهدف من الاستثمار مع تحديد تكاليف ونفقات التشغيل، كما يفضل الاستعانة بأصحاب الخبرة في هذا المجال.

وأردف قائلا: “أن قراءة متأنية للمشهد العقاري في دبي، تقودنا إلى أن السوق يشهد موجة متجددة من الزخم الاستثماري والمبيعات القوية التي بلغت رقما قياسيا غير مسبوق بأكثر من 210 مليارات درهم منذ بداية عام 2022 ما يعني الثقة المتزايدة في سوق دبي العقاري ولبيئتها العقارية المتطورة والتي توفر منظومة تشريعات قوية لتنظيم السوق العقاري، متوقعا أن يكتسب سوق العقارات في الإمارة المزيد من الزخم خلال العام المقبل، وأن يشرع بموجة صاعدة جديدة من النمو المستدام بفضل الطلب المتزايد على فئات معينة.

وكشف أن موقع دبي الاستراتيجي ساهم في رفع أسهمها لدى العديد من الأجانب الذين اختاروا العيش بها حيث يمكن الوصول إلى معظم المناطق في فترة سفر زمنية قصيرة لا تتجاوز 4-5 ساعات، بالإضافة إلى التسهيلات غير المسبوقة على صعيد منح الإقامة الذهبية، والتي تمنح أيضا مقابل تملك عقار.

وأضاف أن إمارة دبي تعد الوجهة الأفضل للعيش والعمل، بفضل بنيتها التحتية الاجتماعية والاقتصادية الحديثة للغاية وبيئة العيش الآمنة فضلا عن نمط حياة لا يضاهى وفرص وظيفية من الطراز العالمي، ما رسخ سمعتها كواحدة من المدن الأكثر ملاءمةً للعيش في العالم وجعل منها وجهة شهيرة بين الوافدين وعائلاتهم.

-انتهى-

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s