أكدوا أهمية خلق صلة وثيقة مع القراء

رواد توزيع الكتب العرب والأجانب يقدمون خلاصات تجاربهم في “مؤتمر الموزعين الدولي”

للنشر الفوري،

الشارقة، 18 مايو، 2022

أكد مشاركون في مستهل جلسات اليوم الثاني والأخير من أعمال “مؤتمر الموزعين الدولي” الذي عقد في مقر “هيئة الشارقة للكتاب”، على هامش فعاليات “مهرجان الشارقة القرائي للطفل” الـ 13، أن بإمكان العاملين في مجال بيع الكتب استكشاف بيئة واحتياجات المجتمعات المحلية التي تقع مكتباتهم في نطاقها، والعمل على خلق صلة وثيقة مع القراء تتجاوز تسويق الكتب وبيعها، إلى بناء علاقات وثيقة بين المكتبات والأفراد، وفي مقدمتهم الأطفال الذين يشكلون قراء المستقبل.

نموذج للمكتبة الناجحة

وتحدثت في أولى جلسات اليوم الثاني من المؤتمر نادية واصف، الشريك المؤسس لمكتبة ديوان في مصر، وتطرقت إلى قصة “ديوان” التي تأسست منذ 20 عامًا، على يد 3 سيدات، وأصبحت تمتلك 10 فروع، وتمكنت من التكيف مع الجائحة، ونجحت في الحفاظ على مجتمع من القراء، من خلال التزامها بتوفير هوية لمحتواها من الكتب حققت لها جمهورًا متميزًا.

وقالت واصف: “يشكل توزيع الكتب الإلكترونية على المنصات المختلفة مخاطر على توزيع الكتب الورقية، لكن ذلك حقق لنا فرصة الوقوف على تحدي المرونة والتجريب والعمل بجهد حقيقي ومبتكر، لنبقى كما بدأنا روادًا في توزيع الكتب”.

وأشارت إلى أن بإمكان المكتبات المساهمة في تطوير المجتمعات من خلال عناوين الكتب التي تتبنى توزيعها، وأن تنمي مبيعاتها عبر تدريب موظفيها وإكسابهم خبرات إضافية تساعدهم على الحوار مع القارئ.

تجربة المهرجانات القرائية

وتطرقت الجلسة الثانية، تحت عنوان “التعاون مع الناشرين الكتّاب والمهرجانات الثقافية والمدارس”، إلى اعتماد الإدارة الناجحة لمتجر بيع الكتب على حجم العلاقات مع الشركاء، من خلال تسليط الضوء على نماذج من الشراكات القوية مع الناشرين والمؤلفين والمهرجانات والمدارس، والتي تشكل عاملاً أساسياً لتعزيز دور متاجر الكتب، باعتبارها جزءاً مهماً من المجتمع، ووجهةً للعلم والمعرفة والقراءة.

وفي الجلسة التي أدارتها تيريز ناصر، من إنغرام ببليشنغ سيرفيسز، عرض أربعة متحدثين تجاربهم وقدموا مجموعة من النصائح حول أفضل السبل لبناء شراكات فاعلة مع الجمهور المستهدف، حيث تحدث في هذا المحور كل من: لولا شونين، آكيه بوك فيستيفال، من نيجيريا، وغوراف شريناغيش، بينغوان راندوم هاوس، من الهند، وسواتي روي، بوكارو، من الهند، وتينا مامولاشفيلي، من جورجيا.

وحول تجربته في بلده جورجيا، أوضح موزع الكتب تينا مامولاشفيلي، أهمية الكاتب الجيد والمحتوى المناسب للمجتمع، ليحقق الكتاب توزيعاً ملائماً يدعم المؤلف نفسه وليس بائع الكتب فقط، وأشار من وحي تجربته إلى جدوى الاهتمام بالثقافات واللغات المحلية لخلق مكتبات ناجحة تكون لها مساحتها التي تتجاوز دور توزيع الكتب إلى خلق الإلهام ولفت اهتمام القراء من مختلف الأعمار.

واعتبرت لولا شونين أن على موزع الكتب القيام بأكثر من دور وأن تكون له صلة بكل من مهنة الكتابة وعملية البيع والتسويق، إضافةً إلى خلق صلات بالمؤلفين، ليعرف القصص والكتب الملهمة التي تنجح في الوصول إلى القارئ بشكل أفضل، وأن يركز على العناية بالمنتجات المصاحبة للكتب مثل الحقائب والربط بين المؤلفين والمهرجانات المحلية وجمهورها، وإبقاء الأطفال على تفاعل مع المكتبة وأن يعتبروها مساحتهم الخاصة والمكان الذي يوفر لهم الكتب.

وبدوره، أشار غوراف شريناغيش، إلى أن توزيع الكتب في الهند أثناء الجائحة تأثر سلباً بشكل كبير في ظل الإغلاق، فاضطر موزعو الكتب إلى الانفتاح على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للوصول إلى العملاء واستعادة زخم التوزيع ومحاولة خلق بيئة جديدة لبيع الكتب.

أما سواتي روي، فتطرقت إلى تجربتها في إطلاق مهرجان قرائي للأطفال، بدأ على شكل مكتبة مفتوحة لاستقطاب الصغار من فئات عمرية مختلفة تبدأ بسن العامين لتعريفهم على الكتب وإتاحتها لهم للقراءة، وصولاً إلى الذهاب بالكتب إلى المنتزهات والحدائق والمدارس والعمل مع الآباء والأمهات لخلق بيئة مناسبة لحب الكتب والتعلق بها، مع منح الأولوية لعرض كتب المؤلفين الناشئين، ورفع الوعي بكتاب أدب الطفل في الهند.

-انتهى-

1 – 2: نادية واصف، الشريك المؤسس لمكتبة ديوان في مصر

3 – 4: صور خلسة جلسة “التعاون مع الناشرين الكتّاب والمهرجانات الثقافية والمدارس”